تنويه

تم غلق المدونة بشكل نهائى بعد الثورة
والانتقال الى المدونة الجديدة
مدونة اقرأ كى أحيا

http://M-Monier.blogspot.com

الصفحات

الثلاثاء، 26 أبريل، 2011

بداية جديدة ...مدونة اقْرَأْ كَىَ أَحْيَا

بعد الثورة تغيرت الكثير من القناعات والافكار الخاصة بى وبعد تقييم لفكرى واعتقاداتى كان لابد من ان اغير بعضها واترك الاخرى  و
وقررت أن ابدء بداية جديدة
ولأسباب خاة نقلت محتويات المدونة الى اخرى وانتقلت الى نقطة جديدة

هى مدونة اقْرَأْ كَىَ أَحْيَا 





اتمنى ان اراكم هناك

الخميس، 17 فبراير، 2011

بقلم م/ هند : مؤيدى ومحبى الرئيس الراحل وستوكهولم سندروم ... حقيقة علمية ولا مجال للسخرية




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد الأحداث الأخيرة ظهر بعض المصريون كمؤيدين ومحبى للرئيس الراحل حسنى مبارك!
الغريب انه ومنذ شهر أو أقل كان جميع المصريون تقريباً متفقون على إساءة الرئيس وحاشيته للشعب المصرى من جميع النواحى السياسية والاقتصادية والاجتماعية بل والإنسانية أيضاً

ولكن كانت هناك دائما الآراء الاستسلامية الشهيرة " اللى نعرفه أحسن من اللى منعرفوش " أو " اى حد هيجى مكانه هينهب البلد قبل ما يبنيها فعالاقل ده واحد نهبها خلاص وشبع فيمكن يعمل حاجة للبلد !! " وغيرها من الآراء الغريبة ولكنها كان لها جمهورها من البسطاء والباحثين عن الاستقرار أياً كان شكله أو حتى من المثقفين والمتعلمين ولكن ممن يخشون أى تغيير او جديد فى الحياة.

وعلى الرغم من اتفاق الجميع على رفض القمع إلا أنه ومع بدأ الثورة ظهرت بعض النماذج من المصريين التى تحذر وترهب من قيام الثورة وكأنهم يعكسون خوف شخصى دفين بداخلهم.
ثم وبعد الثورة دخلت هذه النماذج من المصريين فى مرحلة عدم التصديق ثم تطورت إلى الدفاع عن الرئيس السابق والبعد عن كل ما يربط بالواقع الحالى ورفض فكرة اى تغيير .

بالبحث فى العلوم النفسية ثبت وجود تماثل فى ردود الافعال والحالة مع ضحايا بنك مدينة استوكهولم الشهيرة
سنة 1973 حيث قام بعض اللصوص باحتجاز الرهائن داخل البنك لمدة 6 أيام ولكن حين قامت الشرطة بتحرير الرهائن فوجئو برفض الرهائن القبض على اللصوص !!!
فأسموا تلك الحالة تيمناً بتلك الحادثة وأصبح اسمها متلازمة ستوكهولم وهى تطلق على التعلق النفسى للإنسان بالشخص المسىء إليه أو من يقوم باضطهاده.
والمعرضون له هم نفس المعرضون للقمع والإساءة باستمرار .

وللأسف فأعراض هذا العارض النفسى تنطبق تماماً على نماذج المصريين التى تستميت دفاعاً عن الرئيس السابق
فنجدهم لا ينفون إساءاته العديدة بالعكس فهم مقتنعون بها وعقلهم الباطن مدرك تماماً لها فنجدهم يحاولون تبرير اسباب للدفاع عنه لا لصد الهجوم فهم يحاولون ان يوصلو له رسالة " نحن أوفياء " ولا نراهم يقولون " لا أنت لم تفعل ذلك " وهو نفس السبب فى تعلقهم به أولاً كنوع من الحماية حسب العقل الباطن فإرضاء المسىء يضمن حماية شخصية
وثانياً كنوع من الهروب من الضغط النفسى الرهيب المحمل عليهم، ففكرة الخروج من الوضع الحالى الى مجهول لا يعلمون عنه شىء ترعبهم أكثر من فكرة استمرارهم تحت نفس القمع فيهربون من ذلك الضغط بفكرة أسهل بالنسبة إليهم وهى تأييد الشخص المتمثل فى الاضطهاد.

ربما العلاج من ذلك التعلق يحتاج إلى سنوات للشفاء منه بعد ان يؤمن هؤلاء المصرين ويقتنعوا بأن مبارك قد رحل عنهم إلى الأبد وربما بعضهم لن يستطيع الشفاء من ذلك التعلق إلا بوجود مضطهد آخر يحل محل رمز الاضطهاد القديم وهو ما لا يرجوه معظم المصرييون وخاصة شباب الثورة مريدي التغيير.


ملحوظة : الموضوع غير منقول على الإطلاق
ومصادر المعلومات : ويبكيديا ومواقع مختلفة على الانترنت وهذا الفيديو البسيط
http://www.facebook.com/video/video....12125&comments
ويمكنكم مراجعة المراجع وبعض المقالات :
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%...88%D9%84%D9%85

http://en.wikipedia.org/wiki/Stockholm_syndrome
http://www.shorouknews.com/Columns/C...aspx?id=135228

الخميس، 10 فبراير، 2011

التحرير ...عندما تعشق الحرية

السلام عليكم
أوحشتمونى كثيراً وأوحشتنى مدونتى العزيزة
لكنى كنت توقفت عن التدوين لأسباب شخصية
لكن نحمد الله على العودة
طبعاً لن أتحدث عن ثورة شباب النيل ثورة الغضب فانتم أدرى منى بها
فى لحظات عندما تنظر لميدان التحرير تجد كل ماكنا نناضل من اجله يتحقق كل ماقرائناه عنه فى كتب التاريخ او شاهدناه فى دول أخرى يتحقق على ارض مصر بدماء شباب مصر
نظامنا غبى مثله مثل كل النظم الديكتاتورية فى العالم يظن ان شعبه أستكان للصمت ولن يحرك ساكناً مرة أخرى
لكن الشعب المصرى وشبابه برهنوا للعالم كله من هى مصر ومن هم أولادها
ترى هذا فى ميدان التحرير ميدان الشهداء ميدان الثورة
الميدان اصبح منطقة محررة من الكيان الغاصب للشرعية فى مصر نظام مبارك واتباعه
تنزل للميدان فترى الحرية فى أسمى وأرقى معانيها
الميدان حيث يتعانق المسلمون والمسيحيون رجال الازهر والكنيسة الاخوان والشيوعيون الناصريون والاسلاميون
مكونين لوحة
أسمها مصر
الميدان
 ترى هناك شاباً يحمل لافتة تبرز خفة دم المصريين الازلية والتى تتجلى فى أروع صورها فى أصعب الاوقات واحلكها
مبرهنين ان ثورة شباب مصرى غير اى  ثورة 
ترى الذين يهتفون والذين يلقون الخطب والذين يغنون ويرقصون
وتنظر الى هناك عند مداخل الميدان
ترى جنود الميدان هذا الشباب الذى يهب حياته لحماية الثورة ويقف حراسة على الميدان
ضد اى غدر من ذئاب الفساد
انه ميدان التحرير
هنا ترى التعاون فى أروع صوره وترى الضحك وترى الدموع ترى الرقص والجلوس
هنا ترى الحرية
لاتمل أبداً وانت بداخله فدائما هناك جديد دائما هناك ثورة
تنظر فترى شباب حاملين البطاطين ويدخلون الميدان وأخرون يجلبون الطعام  من مخبوزات وفول وفلافل وغيرها من الاكلات ولاننسى الكشرى ومن هو مقتدر فليشترى وجبات جاهزة
بداخل الميدان لاينصتون للاصوات التى تقول بانهم شباب قليل الادب والتربية ولاينصتوا لمن خذلوهم
فالثورات لابد ان تجد لها أعداء حتى من بين ابناء الشعب الواحد  الذين تنفعوا ويريدون استمرار نظام الطاغية من أجل مصالحهم وهناك المغيبون وغير الفاهمين وغير العابئين
كل هؤلاء لاياخذونهم فى حسبانهم بل ولا نصتون حتى لكلماتهم المثبطة
التحرير به شباب ينصتوت فقط لوطنيتهم ومصريتهم ولايعبئون بغيرها ولن يتنازلوا حتى تتحقق أحلامهم ومطالبهم
الحرير..عندما تعشق الحرية

الخميس، 9 ديسمبر، 2010

لو كنت طاغية مافعلت فعلتك هذه

بسم الله الرحمن الرحيم
لم يكن هناك داعى للكتابة وقت ماسمى بأنتخابات مجلس الشعب 
التى كانت عبارة عن تزوير شابه بعض الانتخابات وكانت نسبة الشوائب لاتزيد عن 0.1 %
رأينا جميعاً ماحدث فلم تخلو دائرة من تزوير لصالح مرشحى النظام الحاكم
أقصد عموم اتباعه من الحزب الوطنى والاحزاب الاخرى التابعة له وايضا المستقلين على مبادئه 
أوكد كما تعلمون جميعاً انه لم ينجح أحد خارج نطاق النظام الحاكم
ارتكب النظام الحاكم كل الموبقات كل شئ يصلح ان يندرج تحت بند الديكتاتورية والاستبداد والظلم 

وأنه لأمر غريب حقاً
فانا لو كنت ديكتاتور مستأثر بالسلطة ظالم فاسد طاغية لما فعلت مثل هذه الافاعيل نهائيا لان ماحدث لايصب فى صالحى على الاطلاق 
فها هى ماكانت تسمى معارضة أبعدت عن المنابر الشرعية
أذا فستلجأ للنزول للشارع وهذا خطأ لايرتكبه طاغية ذكى أبداً يريد الاحتفاظ بعرشه
بل يرتكب مثل هذا الخطا احمق لايدرى ماذا يفعل
اوضح كلامى
يبدو ان المهندس احمد عز والحرس الجديد يظن أنه بهذا قضى على المعارضة او أستاثر حقاً بالحكم لصالح حزبه
هذا خطا ادركه من قبله له من الله مايستحقه
كمال الشاذلى فكانت هناك دائما مفاوضات وشد وجذب وهدوء مع أطياف المعارضة فى مصر حتى يظلوا تحت رايته 
مانحينه ولو قدر بسيط من الشرعية والقانونية لوجوده كنظام حاكم

حتى لو كانت شرعية زائفة الا أنه كان يضع المعارضة تحت جناحه
ولاعود بكم الى ماحدث فى 2005 فى أنتخابات مجلس الشعب نجح للمعارضة حوالى 102 عضو فى البرلمان
ماذا فعلوا فى التشريعات والقوانين ....لاشئ على الاطلاق وهذه كانت حنكة الحرس القديم فى النظام الذى أستطاع الحفاظ على السلطة فى مصر لمدة 30 عام رغم كل ما ارتكبه من موبقات ومن فساد وجرائم وكبت للحريات وانتهاك للحريات وافساد للعقول وتغييبها والمؤامرة على الشعب والامة كلها
الا أنه كان يتميز بانه قادر على تطويع اغلب الامور له وكان يتعامل بدهاء اجرامى وذكاء الثعالب
فكان يناور المعارضة فيبدو لها صوتا معطياً لها بعض المكاسب البسيطة التى تصورها فى صورة المعارضة الحقة
ويستطيع السيطرة على افعال المعارضة والسيطرة على الشارع السياسى

لكن يبدو ان الحرس الجديد  فى النظام لايتمتع بهذا الذكاء فهاهو أول ما استتبت له الامور أزاح بالمعارضة متصوراً أنه قضى عليها
كلا 
أنك فتحت على نفسك ابواب الجحيم فهاهى بوادر توحد المعارضة تحت راية العصيان المدنى بدأت بوادرها تلوح فى الافق

أنك تقود البلاد للثورة بيدك أنك انت من تحفر قبرك بيدك لماذا ؟ ...لا اعلم 
هل تظن أن المقام أستكان لك الان؟؟؟
سيدى أنا لو كنت طاغية مافعلت فعلتك هذه
المقاومة هى الحل

الأربعاء، 27 أكتوبر، 2010

استمرار الاضراب والمظاهرات فى كلية الهندسة بشبرا

استمرار الاضراب والمظاهرات فى كلية الهندسة بشبرا
وتضامن الاداريين مع الطلاب ومشاركتهم لهم فى الاعتصام
واضراب للدكاترة والمعيدين غداُ بالكلية بمشاركة الطلبة

هندسة شبرا...أحداث 26 أكتوبر 2010 مع رئيس الجامعة


بيع بيع ياعواد...يالا بجملت الفساد

بعد زيارة الدكتور رئيس جامعة بنها لهندسة شبرا اليوم تبين انه حقا هناك أتجاه قوى لخصخصة الكلية وتحويلها لكلية خاصة على افضل تقدير ممكن


اولا دخل رئيس الجامعة فى تواجد مايقرب من الف ونصف طالب فى استقباله دخل فى قاعة المؤتمرات ولم يجلس امامه الا اقل من 100 طالب مما أدى الى ثورة الطلاب بالخارج لهم اسئلة يحبوا ان يطرحوها فقيل لهم ان اتحاد الطلبة بالداخل

فهتفوا ضد اتحاد الطلبة  وطالبوا بخروجهم من القاعة
للاسف الاستاذ رئيس الجامعة أقل مايقال انه تعامل مع الطلبة باسلوب سئ للغاية فمن التسفيه بمقام كليتهم وتسفيههم وكونهم مهندسين وكلما ثار الطلبة داخل القاعة يقوم اتحاد الطلبة وبتخثه عن قرار الضم للمعهد العالى فى بنها قال ان هذا ليس حقيقى وانها مجرد قرارات وبمواجهته بمحضر جلسة مجلس الجامعة المؤيد لقرارالضم ارتبك وقال انه موافقة مبدئية
ويبدو انه ارتبك من الاسئلة المباشرة فطالب بأسئلة فى ورق فاصبح يجيب مايريد ويرفض ما لايعجبه
كل هذا مع هتاف الطلبة وثورتهم فى الخارج ومع وصول الاخبار اليهم انه لايوجد فائدة من كلام رئيس الجامعة ومناورته لاى اسئلة
بدئوا فى الهتاف ضده

واجتمع بعدها ببعض الطلبة مع اندلاع المظاهرات فى الخارج

طرد احدهم بعد أخذ اسمه الكامل نتيجة افحام الطالب له بالاسئلة وأظهار تناقض الدكتور لنفسه فى الكلام
من انكاره للضم واثبات هذا بالورق
وايضا مسئلة البيع ومسئلة تحويل تلك المبانى لكلية خاصة وعلى حد قول رئيس الجامهة كلية للبرامج الخاص و
وايضا شتمه لطالب ونعته اياه بالفشل نتيجة النقاش
ومع تأكد الطلبة من انه لاطائل زادت حدة المظاهرات والهتافات الشديدة ضد رئيس الجامعة وبانه مشارك فى بيع الكلية والقبض من تمنها وعند خروجه صاحبه الطلاب بالطرد بكلمة برة برة برة
وبيع بيع ياعواد يالا بجملة الفساد
الامر غريب لماذ يتم هدم صرح تعليمى مثل هندسة شبرا
  لها أسمها وسمعتها فى سوق العمل وبها مكتب استشارات هندسية رائع والعديد من الامور الجيدة

ووضخ تمسك الطلبة بوجود الكلية حتى بعد تخرجهم منها ورفضهم التام لبيع الكلية او تحويلها لكلية خاصة او ضمها لمعهد التكنولوجيا فى بنها


للاسف ان رئيس الجامعة يكون زوج أبنه فتحى سرور ويقول البعض انه مسنود وستستمر الاعتصامات فى الكلية





















الفيديوهات







جارى رفع باقى الفيديوهات

الأحد، 24 أكتوبر، 2010

هندسة شبرا ...مصير مجهول


نظن العديد من طلاب كلية الهندسة بشبرا التابعة لجامعة بنها أضراب اليوم وتظاهرة ضد القرارات الغريبة التى تقوم بها الجامعة
وهو قرار بيع ارض كلية الهندسة بشبرا 
ودمج كلية الهندسة بشبرا مع المعهد العالى للتكنولوجيا ببنها
طبقا لهذه الورقة

وهناك حيرة الان لان الطلبة لايعرفوا مصيرهم
اولا بيع اراضى الكلية فى روض الفرج والشائعات التى تتردد حول بيع فرع الخلفاوى وتحويلها جامعة خاصة ونقل الكلية لبنها
ايضا الحيرة هل سيتطبق هذا القرار على الطلبة الموجودين الان بالكلية
أن على الدفعات الجديدة القادمة
ولو تطبق على الدفعات القادمة وفعلاً أصبحت دراستهم فى بنها على اساس أنها كلية هندسة وتكنولوجيا
هل سيختفى أسم هندسة شبرا المقيد فى شهادات التخرج للطلبة

أسئلة كثيرة جداً يطرحها الطلبة وكان رد اليوم من وكيل الكلية انه هناك بالفعل مشروع لهذا القرار فى أنتظار قرار جمهورى
لاقراره
ولكن الطلبة الموجودين الان بالكلية لن يتأثروا البتة بهذا القرار

صور من التظاهرة والاضراب



















لمصلحة من يحدث هذا ؟؟؟

الخميس، 7 أكتوبر، 2010

يلعبوها بحنكة !!!

يامشجع الفرسان !!!!

متوقف عن الكتابة من فترة فالحال لايسر عدو ولا حبيب 
الوضع فى مصر أصبح فى غاية الاضطراب 
النظام المصرى مع أقتراب موسم انتخابات مجلس الشعب وانتخابات الرئاسة 
يعمل على اقصاء كل الاصوات والاقلام الحرة
طالعنا منذ ايام بسيطة اقصاء السيد أبراهيم عيسى من رئاسة تحرير جريدة الدستور أخر صروح الحرية فى مصر
وبالتالى دمرت الجريدة بالكامل فالدستور تجربة صحفية ونهجها يتمثل فى ابراهيم عيسى وفريق الكتاب الرهيب فى الدستور وتحولت الدستور الان الى ساحة لاعلانات قناة الحياة قناة رجل النظام السيد البدوى
الذى اشترى  الصحيفة فى صفقة اثارت دهشتى وأصبحت مترقباً لليوم الذى يغلق فيه الجريدة


ايضا ابعاد الكاتب الحر علاء الاسوانى والاعلامى حمدى قنديل من جريدة الشروق
لن نتكلم عن جريدة المصرى اليوم لانى لا اعبرها جريدة مستقلة بل هى من نوعية دس السم فى العسل

النظام أيضا يتعمد حتى الان عدم الاعلان عن مرشحيه لمجلس الشعب فى أنتظار الاخوان المسلمون حتى يستطيع الدخول بأسماء قوية أمام كبارمرشح ى الاخوان

النظام يدخل الحرب هذه المرة بحنكة شديدة أكتسبها من طول الصراع 
المؤسف أنه ليس هناك هدف واضح من هذه اللعبة تستغربون من كلامى 
لا لكن الامر  واضح هناك صراع فى النظام بين طرفيه على مبارك الاب ام الابن الحرس القديم أم الجديد
والخوف كل الخوف من هذا الصراع
وكان الله فى عون هذا الوطن
المقاومة هى الحل

السبت، 18 سبتمبر، 2010

أعتذار....الاخوان الآثمون والاخوان الميكافيلليون !!!!

أعتذار عن هذا المقال لما وضح من أن البحث المقدم من د.عبد الرحمن البر
مقدم منذ فترة طويلة ولذا تبطل الحجة التى قام عليها هذا المقال
رغم اعتراضاتنا الكثيرة على الاخوان المسلمون الا اننا لا نتجنى ولا نتصيد الاخطاء لاحد ولانقف لهم موقف الخصوم حتى الان وحتى يظهر موقف الاخوان النهائى من الانتخابات وردهم  الواضح
سنعلق هذا المقال

السبت، 4 سبتمبر، 2010

عن كاميليا شحاتة نتحدث .....!!!!!




كاميليا شحاتة حلقة جديدة فى المسلسل الدرامى الذى يخرجه النظام المصرى

من قبلها وفاء قسطنطين ونذكر أيضا العديد من الفتيات المسيحيات اللاتى أسلمن وتم أحتجازهم فى الاديرة لعمل غسيل مخ لهم على حسب قول أحد القساوسة

الامر أوضح من ان يتم شرحه فالاقباط نتيجة شعور مزيف بأنهم مضطهدين فى دولتهم والتزييف هنا ليس فى كونهم مضطهدين لكن فى الخصم الذى يعتقدوا أنهم مضطهدون منه



ناتج شعورهم بالاضطهاد أصبحوا دولة داخل الدولة لهم رئيسهم وهو البابا شنودة أسوأ من جلس على كرسى مرقص الرسول فى الاسكندرية فهو كما يبدو واضحا من سيرته انه نصب نفسه رئيسا لدولة للاقباط داخل مصر فيتكلم دائما بصيغة شعبه ولاينفذ القرارات ولا الاحكام التى يقرها القضاء المصرى ولاينفذ سوى مايحكم به هو وأدى هذا للاحساس بالقوة مع وجود تأييد غربى عام أمريكى خاص لما طرحه أقباط المهجر مما يسمى القضية القبطية وملف الاضطهاد فى مصر أستقوت تلك الدولة المزعومة أكثر من اللازم نجد كلما أختفى أحد لااقباط او تعرض لحادث تقوم المظاهرات والغضب كأنه لايحدث هذا سوى للاقباط نجد أذا أسلم أحد يتم التعامل معه بقتال تام كالاب القبطى الذى ذبح زوج ابنته التى أسلمت والاسرة المسيحية التى أسلمت وتتعرض لاضطهاد كامل من جيرانها المسيحين

شعور بالقوة يرغم الاغلبية ان تخضع للاقلية فى مصر

نجد ايضا ان الكنائس اصبحت بدائل للنوادى ومراكز الشباب رغم أن هذا محظور نهائيا على المساجد

وخطوة بخطوة أصبحت الكنائس محظورة من التفتيش من المراقبة لانعلم ماذا يجرى داخل أروقتها أصبحت السراديب الذى أختبا فيها الاقباط أيام عصر الشهداء وغيره أماكن لانعلم ماذا يجرى فيها للدولة المزعومة

ثم نرجع لنقطة تركناها فى الاعلى وهو الشعور بالاضطهاد

هذا صحيح يوجد هناك أضطهاد للاقباط فى مصر وللمسلمين أيضا

العامل المشترك هو النظام المصرى الفاسد الذى يحكمنا فى تلك الامور بسياسة اقرب ماتكون لسياسة فرق تسد

من أجل تدعيم مسامير عرشه على مصر وللاحتفاظ المطلق بقانون الطوارئ وووووو كل هذا يصب فى مصلحة النظام الفاسد فقط ونتيجة الاضطهاد المستمر للشعب المصرى تولدت مع الزمن فكرة الاضطهاد للاقباط بحكم أنهم أقلية فى مصر وتكونت دولة الاقباط المزعومة التى اصبح لها قوة تنافس قوة الدولة المصرية لها قوانين تحكمها وسجون خاصة بها دستور لها وهذا مرفوض شكلا وموضوعا ً لان السير فى هذا الطريق لن يؤدى الا الى تصادم شامل فى لحظة ما وأعتقد بانها أصبحت وشيكة خصوصا مع تزايد الشعور بالقوة لدى الاقباط مع تحكم الكنيسة المطلق فيهم وتسيير الاقباط على أراء البابا فى الاسكندرية الذى أصبح وبلا شك رجل سياسة وليس رجل دين يلعب ادورا سياسية هامة حاكما دولته

هذا تحليل بسيط للوضع الحالى الذى نستطيع به الدخول الى قضية كاميليا شحاتة ومن قبلها وفاء قسطنطين وغيرهم الكثير

وضع طبيعى فى ظل قوة دولة الاقباط المزعومة ان يحدث هذا فالبابا لن يسمح لزوجة أحد رجال الدين الذين يمثلون الكنيسة ويمقلون هيبة الدولة ان تخرج عن طوع الكنيسة وتختار حرية ان تعتقد ماتشاء ليست المشكلة دينية وانما سياسية وطعن فى هيبة الكنيسة كمؤسسة حاكمة للشعب القبطى

الاخت كاميليا شحاتة ضحية من ضحايا النظام المصرى والبابا شنودة الذى نفى تعاليم المحبة والسماحة عن الديانة المسيحية بافعاله وتحويله الكنيسة من دور للعبادة الى دور للتعذيب والحجر على الافكار

ولنعلم جميعا ان قضية الاخت كاميليا شحاتة لاتتدنى للمستوى الذى يتكلم به البعض انه لن يزيد الاسلم شيئا باسلامها ولن تنقص المسيحية

وأنما الامر فى تحكم الاقلية بشئئون الاغلبية وعدم مقدرة الدولة على الحفاط على بعض من مواد دستورها التى تنص على حرية الاعتقاد والعقيدة

وعدم مقدرة المسلمون على صون عرض وكرامة الاخت التى أسلمت وذلك نتيجة تعسف الدولة فى التعامل مع الامر

وخضوعها لمطالب البابا بقفل التحقيق فى هذا الامر والسكوت على أختطاف مواطنة مصرية داخل احد الاديرة

ونشكو الى الله ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس ونقول انه لاحل لكل تلك المشاكل الا بمقاومة نظام مبارك ومنظومته بالكامل وأسقاطهم

المقاومة هى الحل