تنويه

تم غلق المدونة بشكل نهائى بعد الثورة
والانتقال الى المدونة الجديدة
مدونة اقرأ كى أحيا

http://M-Monier.blogspot.com

الصفحات

الخميس، 20 أغسطس، 2009

المقاومة المصرية (2)


بسم الله الرحمن الرحيم
استكمالا لموضوعنا عن المقاومة المصرية
فاننا قد تكلمنا فى المرة السابقة عن أشكال التطبيع ووصفناه بشكل موجز

سنتكلم اليوم عن كيفية المواجهة وكيفية المقاومة
قبل كل شئ هو أستحضار النية ولاتخير نيتى بهدوء
فننوى ان هذا من أجل الله يبحانه وتعالى ودفاعا عن اخواننا فى فلسطين والعراق وافغانستان وكل الدول المظلومة
فالمؤمن للمؤمن كالبنيان
ونستحضر بان هذا طاعة

لله سبحانه وتعالى
كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ ۚ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ

ولامر رسول الله صلى الله عليه وسلم طعند عندما امرنا بالامر بالمعروف والنهى عن المنكر

وايضا لدفع الفساد والضرر والظلم عن اخواننا المسلمين فى مصر وفى العالم العربى والاسلامى

نبدء
اولا فى المجال السياسى
ربما يقول البعض لا لا يمكننا هذا فهذا أمر لا تختص به الا الحكومات والهيئات
نقول لا والشعب أيضا بأمكانه ان يلعب دورا هاما فى المقاطعة والمقاومة السياسية
وهى العصيان
نعم العصيان والتمرد
اذا حضر من يلقب برئيس وزراء الصهاينة كما فعل من قبل وجدنا الحمد لله مظاهرات حاشدة وحملات لمقاطعته وكتبت عنها صحف العالم حتى صحف الكيان الصهيونى كتبت عن معارضة الشعب المصرى لاستقبال رئيس الوزراء
اذا من الممكن ايضايجب ان نعى جيدا ان القرارات التى يتخذها النظام ليست مقصورة عليه انما يطبقها على الشعب وبالتالى اذا عصى الشعب سيمكن ان نضغ على النظام
كيف بالثورة الاعلامية او مايعرف بتهيج الراى العام ضد زيارة لسفير صهيونى او بمطالبة سحب سفيرنا من هناك او عدم زيارة احد الوزراء للكيان الصهيونى والتنديد به عندما يرجع
هذا مانستطيع فعله فى المجال السياسى وايضا لاننسى دور اخواننا اعضاء مجلس الشعب
ولو حد عنده افكار تانية ياريت يطرحها علينا
ويجب ان نتذكر اخانا رجب طيب اردوغان عندما رفض الجلوس مع بيريز



ثانيا المجال العسكرى
تقريبا صعب للغاية التدخل فيه
الا بطرق معقدة وقد اغلقوها عندما سمحوا ان يمتلك الرئيس
حق عقد صفقات سلاح دون الرجوع لمجلس الشعب
فموقفنا شبه معدوم فى نقطة زى ديه
طب الحل هو
بتفعيل باقى عناصر المقاومة
وهى بالتالى ستضغط على تلك الجزئية

ثالثا التطبيع الثقافى من الممكن ان يبرز دورنا بشدة فيه
ونتذكر ذلك اليوم يوم كانت
هناك مجموهة صهيونية فى معرض الكاتب وتصدى لهم اخواننا فى حزب العمل
والاستاذ محمد عبد القدوس وحالوا دون دخولهم

وايضا المعارضة الشعبية التى لاقاها فاروق حسنى عندما وافق على اصدار كتب للصهاينة
نحن الحمد لله على الصعيد الثقافى متغلبين على التطبيع الخارجى

فيجب علينا متابعة اخبار هذا لاالمجال ورفض تلك الكتب وتلك الاصدارات باستمرار والتحدث الى من يبيعونها وتذكيرها ودعوتهم الى ان يتقوا الله كما يجب علينا اثارة الامر اعلاميا من اجل الحصول على رفض جماهيرى موسع
وبالتالى سنجبر وزير الثقافة على التراجع كما تراجع من قبل


المجال الدينى
تغلبنا عليه محتاج جهد وهو تذكيير ابنائنا دائما بما يفعله الصهاينة
وتربية ابنائنا تربية أسلامية قويمة على اسس القرآن والسنة
ونطلع جيل بجد قادر على ان يرفع راية الاسلام وتذكروا حديث رسول الله صلى اللع عليه وسلم
(كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته)
او كما قال
فيجب ان نحرص ان نشد عود ابنائنا وتربية فيهم معانى الايمان والجهاد والدفاع عن الحق
ويجب ان يعتنق اخواننا السلفيين فكرة تذكير المسلمون دوما بالقضية كلها وبواجبهم نحو المسلمون فى كل انحاء العالم

وايضا نهاجم بشدة رجال الدين الذين يتعاملون مع الصهاينة كما حدث من قبل عندما هاجمنا الطنطاوى ونحمد الله بدء يفقد مصداقيته فى الشارع بشكل واسع جدا
وايضا علينا مظاهرة من يهادنون الصهاينة ويهادنون النظام الحاكم الفاسد
اتذكر احد أخواننا ربنا يكرمه سافر وراء عالم من القاهرة الى الاسماعيلية ليقول له اتقى الله لانه كان يقول اننا فى دولة اسلامية اون بارك ولى أمر يعمل بكتاب الله ورسوله
ورد عليه وافحمه امام الجموع
يبقى لانخشى فى الله لومة لائم

المجال الفنى
نحمد لله العديد من الفنانين تراجعوابشدة عن تعاملهم مع الصهاينة
لكن للاسف وزارة الثقافة مطبعة بشدة بالغم من انهم يلاقوا مقاومة عنيفة من الشارع
وهذا يجب ان يستمر لمن يقدر ان شاء الله
فالفانانون يتراجعون عندما يحسوا ان شعبيتهم بتنحسر

المجال الاكاديمى

يواجه الحمد لله من الطلبة بقوة نتذكر اخانا أحمد الكردى عندما وقف
هو والطلبة فى جامعة القاهرة ومنعوا الوفد الصهيونى من دخول الجامعة وقاموا بمظاهرة واسعة ويجب علينا ان نعتنق هذا المنهج وايضا تذكير اساتذتنا ودعوتهم بهدوء ومقاطعة تلك الامور وبشدة وعدم التعامل معها ومعارضتما من قبل الطلاب والتطبيق

المجال الاقتصادى واسع للغاية لذا سنؤجله ان شاء الله للمرة القادمة
ومنتظرين اقتراحاتكم وارئكم بمنتهى الصبر

0 التعليقات:

إرسال تعليق