تنويه

تم غلق المدونة بشكل نهائى بعد الثورة
والانتقال الى المدونة الجديدة
مدونة اقرأ كى أحيا

http://M-Monier.blogspot.com

الصفحات

الجمعة، 28 أغسطس، 2009

السيد البلطجى أمين الشرطة !!!!!!




بسم الله الرحمن الرحيم

حرقة دم رائعة نراها فى الشارع المصرى وهو الرعب المسمى امناء الشرطة

المفترض أنهم حماة من حماة الوطن

لكن الواقع فى الشارع المصرى هو العكس فأصبح رجال الشرطة بوجه عام يمارسوا نوع من أنواع البلطجة المقننة

بيبلطجوا على الناس وينتزعوا حقوقهم بالباطل

كنت زمان وانا صغير كان نفسى ابقى ظابط لكن اكتشفت الحقيقة المرة

وهو ان أغلب رجال الشرطة وخصوصا أمناء الشرطة يمارسون البلطجة

مش مصدقين

طب انا هاحكيلكم كام حكاية كدة

حصلوا معايا انا شخصيا


المكان: محطة مترو كلية الزراعة
الاشخاص:الباشا.سواقين الميكروباص. بائعة الحلويات
الاحداث
انا واقف امام محطة مترو كلية الزراعة منتظر أخى
فى عربية من عربيات شبين وقفت قدام المحطة بتنزل الناس بس طول شوية
عشان يلم الناس
هوب اندفع الباشا وهو شخص لابس ملكى اظن انه ان لم يكن رئيس جهاز مباحث امن الدولة
فهو امين شرطة
اندفع بثورة وهليلة بيزعق لبتاع الميكروباص بالالفاظ الاتية
(انا مش قولتلك امش من هنا .هما سواقين شبين كدة . رخصك.....ومش هتاخدها غير لما تدفع خمسين جنيه)
بلطجة بعيد عنك
الراجل السواق يتوسل له ويقوله مجدى هو اللى قالى
الباشا: انت ومجدى انا بس اللى كلمتى تمشى
المهم خد الرخصة ومشاه وقاله روح لف وارجعلى
ده المشهد الاول
المشهد التانى
فى نفس اليوم بعديها بساعة او ساعتين
انا واقف برضه منتظر واحد صاحبى
لقيت عربيات واقفة تحمل من قدام المترو بتقول منيا القمح
انا قولت اكيد الباشا مشى
ببص لقيته واقف عند الست بتاعت الحلويات
هوب لقيته واخد شوية حاجات منها وبينده لواحد من سواقين الميكروباص
انه يدفعله حساب الحاجات اللى خدها )فرضة يعنى لانه سايبه واقف
انا ذهلت جدا
هوب لقيته بدء يتحرش ببائعة الحلويات وهى تدفعه

طبعا انا نفسى أعرف من هذا الرجل ذو الثياب المدنية والنظارات السوداء ؟؟؟؟

بلطجى ولا رجل شرطة


موقف تانى

النهاردة مثلا راكب ميكروباص ففى واحد قاعد جنبى

المهم ماشيين شوية لاقينا تليفونه بيرن

وبيتكلم بصوت عالى ملفت للنظر

المهم نص الحوار ان فى حد بيشتكيله من شخص معين

فقاله (خلاص ياباشا مايفطرش فى بيتهم النهاردة انا هخليه يفطر فى القسم النهاردة ياباشا ولاتزعل نفسك ولا حاجة مش هيقعد فى بيتهم النهاردة)

طبعا تصفية حسابات شخصية وبلطجة صريحة على الناس


موقف تانى تقريبا كلنا بنشوفه نلاقى أمين الشرطة ركب اى ميكروباص مايدفعش

ليه طيب؟؟؟؟

ونلاقى ياعينى السواق بعد ما الباشا ينزل يقعد يسب ويلعن

بسأله ما اخدتش منه أجرة ليه طيب

يقولى عشان .........بعد كدة طبعا النقط لكم ان تتخيلوها


طبعا ناهيك عن مايحدث فى المظاهرات ومايحدث فى أقتحام المنازل وترويع اهلها

ويبدو ان الشرطة لم تعد فى خدمة الشعب وانما فى خدمة مصالحها

وفى خدمة النظام الفاسد الذى سمح لها بتلك البلطجة المقننة




2 التعليقات:

دعاء جمال الدين يقول...

وساعات بيحصل اكتر من كده يا منير والمشكله بقى فى احساسهم بالسلطه

غير معرف يقول...

هو من ناحية بيحصل أكنر من كدة فانا عارف لكن المواقف ديه حرقت دمى على وجه الخصوص لكن ما خفى كان اعظم

إرسال تعليق