تنويه

تم غلق المدونة بشكل نهائى بعد الثورة
والانتقال الى المدونة الجديدة
مدونة اقرأ كى أحيا

http://M-Monier.blogspot.com

الصفحات

الاثنين، 17 أغسطس، 2009

دورية صهيونية تدخل حدودنا وتستجوب جنود مصريين ثم تطلق النار عليهم فتصيب شرطي مصري قرب إيلات


نقلا عن موقع جبهة انقاذ مصر

قالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان دورية اسرائيلية كانت تسيرعلي حدود فلسطين المحتلة مع سيناء ثم دخلت الحدود المصرية واستوقفت دورية مصرية واستجوبتها وعندما رفضت عناصر الدورية ان تجيب علي سؤال يتعلق بوجهتها وانتمائها الي اي فصيل من القوات المصرية فتحت الدورية الصهيونية النار عليهم فاصابت جندي مصري واحد وفق ما تم اعلانه

أين أنت يا أبو الغيط يا محطم أقدام الفلسطينيين؟!!

وأفادت وسائل إعلام نقلاً عن الإذاعة الإسرائيلية عن وقوع اشتباك على الحدود المصرية الإسرائيلية شمالي مدينة إيلات المطلة على خليج العقبة على البحر الأحمر، أسفر عن إصابة شرطي مصري.
ورغم محاولة CNN بالعربية التأكد من مصادر في الجيش المصري بشأن صحة الأنباء المتعلقة بالاشتباك، إلا أن تلك الأخيرة أشارت إلى عدم تلقيها أي أنباء حول وقوع اشتباكات على الحدود المصرية الإسرائيلية.
وقالت الصحف الإسرائيلية إن دورية إسرائيلية على بعد 20 كيلومتراً إلى الشمال من ميناء إيلات رصدت شخصاً لم تعرف هويته، وعندما طالبته بالتوقف والتعريف بهويته رفض الانصياع لمطالب الدورية الإسرائيلية، فأطلقت الأخيرة النار في الهواء، إلا أنه رد بإطلاق النار

وقالت الصحف الإسرائيلية إن عناصر الدورية الإسرائيلية أطلقوا النار على الشخص المجهول، فأصابوه بجروح خطيرة في كتفه، وتبين لاحقاً أنه شرطي مصري، دون أن تقع إصابات بين الجنود الإسرائيليين.
وفي أعقاب الحادث، شرعت القيادة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي والقوات المصرية بالتحقيق في الحادث.
وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن التحقيق المشترك كشف عن عدم توغل الشرطي المصري داخل الحدود الإسرائيلية، إلا أنه كشفت أيضاً عن عدم تعريف الشرطي المصري بهويته، ما أدى إلى وقوع الاشتباك.
وفي حال صحة هذه الأنباء، فإنها تبدو غير عادية رغم توتر الأوضاع في منطقة قطاع غزة القريبة من المنطقة، وخصوصاً في ظل محاولات التسلل التي يقوم بها أفارقة إلى إسرائيل، حيث لقي إفريقي مصرعه قبل نحو أسبوعين بعدما أطلقت القوات المصرية النار عليه أثناء محاولته التسلل إلى إسرائيل.
كما يأتي هذا الحادث في وقت تحاول فيه القوات المصرية والإسرائيلية احكام حصارها حول قطاع غزة.
يشار إلى أنه منذ عام 2005، وضعت القيادة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى، خشية وقوع محاولات تسلل من الحدود المصرية

0 التعليقات:

إرسال تعليق