تنويه

تم غلق المدونة بشكل نهائى بعد الثورة
والانتقال الى المدونة الجديدة
مدونة اقرأ كى أحيا

http://M-Monier.blogspot.com

الصفحات

السبت، 29 أغسطس، 2009

مصر الوطن والنظام المصرى (حكومة الاحتلال)

كثيرا ما يخلط البعض بين أمران غاية فى التنافر


وهما مصر الوطن والنظام المصرى


فنخلط بين الامور ونتهم مصر بالاساءة لنا


فنجد البعض بيقول ويتهم

مصر بأنها مخلية عيشته مستحيلة

فلا فيه شغل ولا فيه مياة نظيفة ولا فيه مجارى عدلة ولا فيه حياة كريمة


وحتى لو لاقينا الشغل المرتبات لا تكفى لبس وأكل وشرب


والعيشة بقيت زى الزفت وناس بتتحكم فينا وناس مطلعة عينينا

والكل بيكذب علينا


طبعا كلام الرجل رائع وليس لى معه خلاف الا فى شئ واحد ان من فعل ذلك فينا ليست مصر الوطن وانما النظام المصرى ومن اجل ذلك

فلنعرف مصر الوطن


تلك البقعة التى تحتل موقع متميز من العالم حيث تقع بين بحران من أشد البحار أهمية فى العالم

البحر الاحمر والبحر المتوسط

ويمر بها أطول نهر فى العالم وهو نهر النيل

نجد بها تاريخ وحضارة من اقدم حضارات العالم وهى الحضارة الفرعونية

تركت لنا علوم وأثار عظيمة

أعطتنا مصر الوطن الكثير

فالنيل والبحران والبحيرات التى بمصر


تغذينا بثروة سمكية رهيبة تكفى لسد الحاجات البشرية من حيث المأكل وكمان الحصول على النقود من خلال المتاجرة فيها


مصر أعطتنا معادن عديدة من بترول وغاز طبيعى ومناجم ذهب كثيرة ومعادن اخرى تملاء الصحراوات الثلاثة بها


مصر اعطتنا حضارة عظيمة تتضمن علوم منذ العصر الفرعونى مرورا بالعصور المختلفة من القبطى والى الاسلامى


وتلك العلوم كفيلة ان تدفع بنا الى مقدمة الامم لو طورناها واهتممنا بها


تركت لنا أثار عظيمة شاهدة على عظمة تاريخنا وكفيلة بجلب أموال وثروات من السياحة

مصر أعطتنا الكثير والكثير والكثير


طب فين المشكلة


ليه الناس طالع عينيها ومش عارفين يعيشوا

المشكلة فى النظام


فالنظام المصرى الفاسد الذى يحتل مصر بالقوة والعنف


معتمدا على جيوشه من عساكر الامن المركزى واجهزة الامن وعلى رأسها أمن الدولة ورجال الدين أتباعه


بدد تلك الثروات كأى محتل بغيض ينسف ثروات البلد التى يحتلها

فمن سرقة ونهب لثروات البلد


الى سفك دم أهلها ولعل العبارة السلام وقطر الصعيد وحوادث الطرق خير دليل على ما أقول وانتشار الاوبئة


فحرق وتغريق الشعب من شيم المحتل حتى لايثور عليه

ايضا احتكار المواد الخام ومنعها عن الشعب وتخريب الاقتصاد الوطنى وقتل كل محاولة تجديد تحت ظل نظام رأسمالى متعفن


لايستهدف سوى مصلحة صاحب رأس المال من رجال النظام مضيعا حقوق العمال


وايضا بعد كل هذا بيع اموال البلد ومنشأتها لنهب الاموال التى تعود من ورائها

وتسريح الاف العمال


فالمحتل لايريد للوطن الذى يحتله ان يقوم وينهض على قدميه فهو يرغب فى استنزاف ثروات الوطن لصالحه وفقط

ونجد حتى بعد كل ذلك فأن حكومة الاحتلال لاتكتفى بكل مافعلته فى شعب ذلك الوطن

وأنما تسخر الدين ورجاله فى خدماتها ومن اجل تحقيق أطماعها

وتقودنا الى قاعدة وضعها كارل ماركس منذ زمن (الدين افيون الشعوب)


فعندما يستخدم الدين لتسكين الناس وتهدئتهم وابعادهم عن المطالبة بحقوقهم المشروعة


وهذا طبعا ليس من الدين فى شئ وانما هو تزييف للدين الحقيقى لحساب رجال الاحتلال

اذن عندها يصبح الدين كالافيون الذى يصبر الناس على الالم

دون المطالبة بالعلاج






وبعد هذا ايضا نجد الاحتلال يقمع الحريات

ولا يسمح للمثقفين ولا المعارضين له ان يقولوا ارائهم مزيفا حقائق عديدة وممارسا التنكيل بهم




هكذا يمكن ان نفرق بين مصر الوطن والنظام المصرى المحتل




وهذا بالتالى يقودنا الى سؤال أشد أهمية لماذا يسكت الشعب المصرى على هذا الاحتلال؟؟؟؟؟




















2 التعليقات:

دعاء جمال الدين يقول...

متفقه معاك تماما يا منير فليرحل هذا النظام القابع فوق صدورنا

غير معرف يقول...

بيسكت الشعب المصري عشان جبان
خايف على نفسه واهله وعياله
عشان هو المتضرر اولا واخيرا

walaa saad

إرسال تعليق